شاهد: أفعى أناكوندا المرعبة تبتلع رجل حي بلمح

شاهد: أفعى أناكوندا المرعبة تبتلع رجل حي بلمح

استطاع شاب أمريكي من النجاة من جوف أفعى أناكوندا الضخمة التي ابتلعته بطريقة مرعبة عندما حاول اصطيادها في أحد شواطئ أمريكا الجنوبية، حيث استخدم الشاب خطة غبية كاد أن تفقده حياته، لكنه استطاع في اللحظات الأخيرة انقاذ نفسه رغم أن معظم أجزاء جسده كان في جوف أفعى أناكوندا.

وفي هذا المقال شوف نتعرف على تفاصيل هذه الحادثة والمعجزة التي حدثت للشاب، بحسب ما نقلته وسائل إعلام أمريكية الأسبوع الماضي.

أفعى أناكوندا تبتلع شاب حاول اصطيادها


قرر شاب أمريكي يدعى “ريتشارد هارتس”، الخوض في مغامرة خطيرة عندما شاهد إعلان عن الإنترنت من جمعية الحيوان في نيويورك عن جائزة مقدارها 50 ألف دولار لمن يحظر أفعي أناكوندا بطول 9 أمتار ، فحزم الشاب حقائبه وتوجه نحو البرازيل لاصطياد أفعى أناكوندا.

ورغم صعوبة الأمر إلا أن ريتشارد غامر لإشباع رغبته، والفوز بالجائزة الثمينة.

أبحر ريتشارد على مياه الأمازون، وبعد مرور وقت من الابحار وبينما هو يبحر ويجدف على مياة الأمازون، أصيبت إحدى يديه بجرح وسال منه بعض الدم، فقام على الفور بوضع يده في مياه نهر الأمازون، متناسياً الحكمة التي تقول”إذا اصبت بجرح فلا تضعه في مياه نهر الأمازون لأن رائحة الدماء التي تنزف منه ستجلب اليك الأسماك الجائعة في غضون ثواني معدودة”. وبالفعل، فبمجرد ان وضع يده في مياه النهر شعر بإحدى أصابعه قد قطعت، وعندما اخرج يده من بين الماء كانت بدون إصبع بالفعل.

عاد ريتشارد إلى الشاطئ وهو بكامل صحته، وبدا بتطبيق خطته الغبية لاصطياد أفعى أناكوندا، وهي بأن يمتد على الأرض ويظل ساكن بدون حركة حتى تأتي أفعى أناكوندا وتقوم بابتلاع جسده وعندما يستقر قدمه في احشائها يقوم هو بقطعها بالسكين، ولم يكن يعلم ريتشارد ان هذه الخطة الغبية غير مناسبة لاصطياد أفعى أناكوندا لأنها قبل التهام فريستها تقوم بتحطيم فريستها قبل التهامها، وتبدا عملية الالتهام من الرأس وليس من القدم.