الكشف عن الخلاف الكبير الذي سوف يسبب ازمة كبيرة

الكشف عن الخلاف الكبير الذي سوف يسبب ازمة كبيرة
(اخر تعديل 2024-03-30 16:35:47 )

تصاعدت الخلافات بين السعودية والإمارات في الفترة الأخيرة، حيث تركزت الانتقادات والتوترات حول اتفاقية إنتاج النفط. تم تقديم خطة لزيادة إنتاج النفط بشكل كبير، ولكن الإمارات اعترضت على هذه الزيادة وأعربت عن رغبتها في إعادة مناقشة مستويات الإنتاج في المستقبل. السعودية وروسيا كانتا تؤيدان تمديد الاتفاق حتى نهاية عام 2023، بينما ترغب الإمارات في إعادة التفاوض في أبريل 2023.

تتجاوز الخلافات الاقتصادية بين البلدين إلى المجالات السياسية والعسكرية أيضًا. في السنوات الأخيرة، تطورت العلاقات السعودية الإماراتية بشكل كبير، وعملت البلدين معًا في العديد من المبادرات والمشاريع الاقتصادية والتنموية والعسكرية. ومع ذلك، فإن الخلافات الحالية تسلط الضوء على اختلاف وجهات النظر والأولويات بين البلدين، مما يؤثر على العلاقات الثنائية والتحالفات الإقليمية.

وتعقدت المناقشات الأسبوع الماضي بعد اعتراض الإمارات العربية المتحدة على مسألة 30% من إيرادات النفط من الناتج المحلي الإجمالي على الاتفاق الروسي السعودي خلال اجتماع دول أوبك+ الـ23، فيما قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان في مقابلة تلفزيونية : “إنها المجموعة بأكملها لبلد واحد.” واحد، وهذا أمر محزن بالنسبة لي، ولكن هذا هو الواقع”. كما أكد الوزير أن هناك توافقاً في مجموعة أوبك بلس، مضيفاً أن التوافق موجود وموجود، باستثناء دولة واحدة، وهو إشارة للإمارات، ودعا إلى بعض التنازل وبعض العقلانية للتوصل إلى اتفاق.

بينما قال وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي، سهيل المزروعي، في تصريحات قوية قال فيها إن “مطلب الإمارات ما هو إلا العدل في الاتفاقية الجديدة بعد أبريل”، وتابع في حوار مع سكاي نيوز عربية قائلا: “ليس من المعقول أن نقبل استمرار الظلم والتضحية أكثر مما صبرنا وضحينا”. “.

وفي قلب الخلاف بين الرياض وأبو ظبي مسألة حجم الإنتاج من خلال حساب حصة كل دولة. وتصر الإمارات العربية المتحدة على رفع الإنتاج الأساسي بمقدار 0.6 مليون برميل يوميا إلى 3.8 مليون برميل، على اعتبار أن العام الحالي محدد بـ 3.17 مليون برميل في أكتوبر 2018. ولا يعكس ذلك طاقتها الإنتاجية الكاملة، لكن وزير الطاقة السعودي أبدى وتحفظه على هذا المطلب قائلا: «أحضر اجتماعات أوبك منذ 34 عاما. لم أشهد طلبا مماثلا “.

نتائج الخلاف السعودي الإماراتي الأخير

أعرب العديد من الخبراء عن قلقهم بشأن الخلاف السعودي الإماراتي الأخير، حيث إن الفشل في التوصل إلى اتفاق قد يؤدي إلى ارتفاع كبير في أسعار النفط الخام، مما سيهدد التعافي العالمي الضعيف بسبب جائحة كورونا، ويهدد أيضًا بالخطر. تفكيك تحالف أوبك بلس، سيؤدي إلى حرب أسعار ستؤدي إلى فوضى اقتصادية عالمية. وفي العام الماضي، أدى خلاف روسيا مع السعودية إلى انخفاض سعر الخام الأمريكي إلى ما دون الصفر لأول مرة في تاريخها.

قالت محللة RBC حليمة كروفت، إن احتمالية عدم التوصل إلى اتفاق، وحتى خروج أبو توبي من أوبك، تزيد بشكل كبير، ومن الصعب أن يقبل التحالف طلب الإمارات دون فتح الباب للفوضى، والبيت الأبيض الأمريكي يحتاج إلى تشغيل الهواتف خلال عطلة نهاية الأسبوع. وذلك للمساعدة في سد الفجوة ومنع سيناريو الانهيار يوم الاثنين الذي سيؤدي إلى ارتفاع كبير في الأسعار.

وتحافظ المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على علاقات دبلوماسية وثيقة للغاية منذ عقود عديدة، وقد اشتدت الخلافات في الآونة الأخيرة بشأن المنافسة الاقتصادية الشديدة في التكنولوجيا والنقل وقطاعات أخرى.

مظاهر الخلاف السعودي الإماراتي

عدلت المملكة العربية السعودية قواعد الاستيراد من الدول الأخرى الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، واستثنت البضائع المنتجة في المناطق الحرة، أو التي تستخدم مكونات إسرائيلية، من الامتيازات الجمركية التفضيلية، في خطوة أولى تعتبر تحدياً لها. الإمارات العربية المتحدة، مركز التجارة والأعمال في الشرق الأوسط.

وتنافست المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مؤخراً على جذب المستثمرين والشركات، وتباعدت المصالح الوطنية بشكل متزايد في مسائل مثل العلاقة مع تركيا وإسرائيل. ونتيجة لذلك، استبعدت المملكة العربية السعودية السلع التي تنتجها الشركات التي تضم أقل من 25% من القوى العاملة المحلية والمنتجات الصناعية ذات القيمة الأقل. ويضاف بعد عملية التصنيع حوالي 40% من الاتفاقية الجمركية لدول مجلس التعاون الخليجي.

وأعلن هذا القرار الوزاري في المواقع الإخبارية السعودية الرسمية، والذي جاء فيه أن جميع السلع المنتجة في المناطق الحرة بالمنطقة لن تعتبر مصنعة محليا، بحسب القرار الذي نص على أن اتفاقية الجمارك الخليجية لن تسري على السلع التي تشمل مكونًا تنتجه إسرائيل أو تملكه شركات. كلياً أو جزئياً للمستثمرين أو الشركات الإسرائيلية المشمولة باتفاقية المقاطعة العربية لإسرائيل.

وسيكون لهذا الأمر تأثيره على المناطق الحرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تعتبر المحرك الرئيسي للاقتصاد. تتمتع هذه المنطقة الحرة بقواعد تنظيمية سهلة وتسمح للمستثمرين الأجانب بامتلاك شركات تابعة لشركات أجنبية بالكامل.

وهذه التفاصيل الكاملة بشأن ما هو الخلاف بين السعودية والإمارات. كما عرضنا لكم نتائج الخلاف السعودي الإماراتي الأخير، وتعرفنا على مظاهر الخلاف السعودي الإماراتي الذي تم تنفيذه على الأرض مؤخراً بين البلدين.