إطلاق حملة..مكة كلها حرم من قبل الهيئة الملكية

إطلاق حملة..مكة كلها حرم من قبل الهيئة الملكية
(اخر تعديل 2024-03-21 14:00:50 )

بدأت الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة حملة مكة كلها حرم، تهدف لإبراز الأبعاد الروحية لمكة وتقدير قيمة العبادة فيها، مع التأكيد على الأماكن الدينية ذات الأهمية داخل الحرم، كما تؤكد الهيئة أن هذه الحملة تأتي من إيمانها بأهمية دور الأفراد والمجتمع في تكريم شعائر الدين، وتسعى لتعليم الزوار والمعتمرين حول قدسية هذه الأماكن، وضرورة الإحساس بالروحانية في كل زاوية داخل الحرم، حيث تعتبر كل ركن فيه بوابة للتجربة الروحية والإيمانية العميقة، وتعد مصدر بهجة وإلهام وسكينة ينال معها الزائرين ثوابًا كبيرًا.

حملة مكة كلها حرم

وتهدف حملة مكة كلها حرم أيضًا لتعزيز الشعور بالروحانية والتقدير للحرم المكي في كل جوانبه، معتبرة مكة المكرمة مركزًا للبركة والسكينة، ومكان نزول الوحي وبداية الرسالة الإسلامية. تشمل الروحانية ليس فقط المسجد الحرام، بل تمتد لتشمل جميع المساجد في المدينة مثل مسجد عائشة الراجحي، ومجمع البلد الأمين، جامع عبد القادر النصير، جامع المهاجرين، مسجد الملك عبدالعزيز، جامع الأميرة فهدة السديري، وجامع الشيخ ابن باز، وغيرها من المساجد التي تحظى بثواب مضاعف للصلاة

كما تأتي هذه الحملة لتؤكد على الدور التوعوي للهيئة الملكية في تعزيز الوعي بين سكان وزوار مكة المكرمة حول فضل الصلاة داخل الحرم، أيضًا تشجع الهيئة الملكية سكان مكة والزائرين والمعتمرين على تقدير قدسية الحرم وذلك بأداء الصلاة في أي من مساجدها، مؤكدة أن جميع مساجد مكة المكرمة داخل حدود الحرم تتمتع بثواب مضاعف للصلاة وفقًا لرأي الأغلبية من علماء الدين.

حدود الحرم المكي

تمتد حدود الحرم المكي شمالًا حتى 5 كيلومترات نحو التنعيم، وغربًا باتجاه محافظة جدة لمسافة 18 كيلومترًا، وجنوبًا نحو مشعر عرفة من المسجد الحرام لمسافة 20 كيلومترًا، وشرقًا حتى 14.5 كيلومتر عند جعرانة، لتصل المساحة الكلية للحرم إلى 560 كيلومترًا مربعًان وتبذل الجهات المعنية جهودًا كبيرة للعناية بالمساجد داخل الحرم، لتوفير الراحة لزوار مكة المكرمة خاصة خلال المواسم المختلفة، امتثالًا لأمر الله في القرآن الكريم وتلبية لتوجيهات الحكومة السعودية في تقديم أفضل الخدمات للمعتمرين والحجاج.