ليلى عبد اللطيف تكشف أخطر توقعاتها وتحذر:

ليلى عبد اللطيف تكشف أخطر توقعاتها وتحذر:

قالت العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف، قرب نهاية العالم، وذلك بعد تحقق الكثير من توقعاتها المفزعة التي سبق وأن تنبأت بها خلال الفترة الماضية، موضحةً أن ما يحدث في المملكة العربية السعودية يدعوا للقلق ويتوجب على المواطنين أخذ الحيطة والحذر والالتزام بتوجيهات وتعليمات الجهات المختصة لأن الأيام القادمة سوف تكون عصيبة حسب قولها، كما حذرت من تجاهل توقعاتها لأن الكثير منها تحقق فعلاً حسب قولها.


أعادت العرافة اللبنانية الشهيرة “ليلى عبد اللطيف” نشر أحد توقعاتها السابقة، موضحةً أنه بدأ يتحقق فعلاً في المملكة العربية السعودية.

وكانت ليلى عبد اللطيف قد تنبأت في ذلك التوقعات، هطول أمطار غزيرة على دولة خليجية خلال شهر نوفمبر، موضحةً انها ترى بأن الأمطار على هذه الدولة سوف تكون غزيرة وغير مسبوقة وسوف تصاحبها بعض الأحداث المأساوية والمؤلمة.

وجاء إعادة نشر توقع ليلى عبد اللطيف بالتزامن مع الحالة الماطرة التي تشهدها المملكة العربية السعودية منذ مطلع شهر نوفمبر الحالي، والتي وصفها خبراء الطقس بأنها غير مسبوقة.

واجتاحت الأمطار العديد من المناطق السعودية، مصحوبة بصواعق رعدية ورياح شديدة، وتسببت بجريان السيول وتوقف حركة السير في بعض المناطق.

كما اظهرت بعض مقاطع الفيديو سيول الأمطار وهي تجرف العديد من السيارات، والأشخاص، في مدينة جدة التي شهدت أمطار غزيرة خلال اليومين الماضيين وبلغت كميتها في حي أم السلم “67.6” ملم، وفي حي الأمير فواز “56.4” ملم، وحي الجامعة “38.6” ملم، وسجّلت الليث “28.6” ملم، والهدا بالطائف “19.0” ملم، وميقات السيل الكبير “16.5” ملم.

ولا تزال الحالة الماطرة تجتاح العديد من المناطق السعودية، وبحسب المركز الوطني للأرصاد، فقد بلغت كمية الأمطار المسجلة في السعودية اليوم السبت 18 نوفمبر 2023، “11.0” ملم، في حديقة السودة بمنطقة أبها، و “2.1” ملم، بمطار بيشة، أما في الصويدرة بالمدينة المنورة فقد بلغت “1.2”ملم، وفي منطقة العرجاء بالدوادمي بلغت “3.0”ملم، وفي منطقة الرأس، دخنة، بلغت “5.2”ملم، وفي محمية نفوذ “2.0”ملم.

أولا :كوارث طبيعية في أوروبا: توقعت ليلى عبد اللطيف بوقوع كوارث طبيعية في دول أوروبية عدة مثل ألمانيا، إيطاليا وفرنسا يبدو أن الطبيعة قد تلعب دورًا حاسمًا في هذه الدول خلال العام المقبل.

ثانيا :أزمات في أفريقيا: تنبأت ليلى عبد اللطيف وقوع انقلابات وحروب أهلية في بعض دول أفريقيا، مما يدق باب الخطر حول مستقبل الاستقرار في القارة.

ثالثا: توترات في الشرق الأوسط: تشير التوقعات أيضًا إلى تصاعد التوترات في منطقة الجنوب اللبناني، مما يثير التساؤلات حول مستقبل الاستقرار في هذه المنطقة.

رابعا: أمريكا: بين الخوف والرعب: تشير ليلى عبد اللطيف إلى توقعات بوقوع أحداث مؤسفة في الولايات المتحدة الأمريكية، مما قد يخلق حالة من الخوف والرعب يبدو أن هذه التوقعات تحمل في طياتها بعض الغموض وتشير إلى تحديات كبيرة قد تواجهها البلاد

خامسا: انتشار الأمراض والأوبئة: وفقاً لتوقعات ليلي عبد اللطيف ، قد تشهد الفترة القادمة انتشاراً للأمراض والأوبئة، مما يتطلب استعدادات مكثفة على المستوى العالمي لمواجهة هذه التحديات.

أخيرا، تنبأت عبد اللطيف بأن الحرب المقبلة قد تتحول إلى البحار، في إشارة إلى تغيرات جذرية قد تطرأ على الصراعات العالمية. يبقى الجدير بالذكر أن هذه التوقعات تبقى في إطار الاحتمالات ولا تعبر بالضرورة عن وقائع محتمة فالمستقبل، رغم كل التوقعات، يظل دومًا مليئًا بالمجهول والمفاجآت.