الموارد البشرية رفع إعانات ذوي الاحتياجات

الموارد البشرية رفع إعانات ذوي الاحتياجات
(اخر تعديل 2024-05-03 21:01:00 )

العمل الأساسي الذي تقوم به وزارة الموارد البشرية، والتي تتميز بتقديم قدر هائل من برامج الدعم والتي تعتني بفئات محددة مستضعفة في المجتمع سواء المطلقات والأرامل أو الفقراء كبار السن الآن تولي أهمية كبيرة لذوي الإعاقة، وذلك لأنها تأمل في أن تصل بهم لبر الأمان، ومن خلال موقعنا نشرح شروط إعانة ذوي الاحتياجات الخاصة.

شروط إعانة ذوي الاحتياجات الخاصة

تم إيضاح شروط الحصول على الزيادة في إعانة ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي فكر بها مجلس الوزراء لتشجيع ذوي الإعاقة على الاشتراك في البرامج الاجتماعية والمهنية، وهذه الشروط كما يلي:

• يسمح فقط لمن هو سعودي الجنسية، أو من أبناء القبائل النازحة، أو من أبناء المواطنات من غير السعوديين.

• لا يقبل المقدم إن كان مصاب بأمراض سارية أو معدية أو باضطرابات نفسية تهدد سلامته وسلامة الآخرين.

• إن كان غير مستقر صحيًا ممن يحتاج إلى رعاية صحية تحول دون استفادته من هذه البرامج.

طريقة التسجيل في إعانة ذوي الاحتياجات الخاصة

بعد رفع إعانات ذوي الاحتياجات الخاصة إلى 20 ألفًا وصرفها شهريًا تم تحديد طريقة التقديم على برنامج الإعانة من وزارة الموارد البشرية، وتتمثل الشروط فيما يلي:

• التوجه إلى منصة وزارة الموارد البشرية.

• تحديد خدمات الوزارة ومن دليل الخدمات تحديد الإعانة المالية للأشخاص ذوي الإعاقة

• النقر على بدء الخدمة.

• سجل البيانات المطلوبة من معلومات المستفيد الشخصية وبيانات الدخل والحساب البنكي.

• ثم الإقرار بالتعهد على صحة البيانات وتقديم الطلب.

• يُرسل الرقم الخاص بالطلب إلى المقدم في رسالة للاستعلام عنه فيما بعد.

كم مبلغ إعانة ذوي الإعاقة في المملكة

تم تحديد قيمة مبلغ الإعانة الشهرية لذوي الإعاقة بعد أن حدد مجلس الوزراء والذي يفيد بصرف 50 ألف ريال سعودي على المشاريع الخاصة بتأهيل المعاقين للعمل في البرامج المهنية و20 ألف ريال سعودي سنويًا للصرف وفي إطار هذه المدة يقدم شهريًا راتب الإعانة وهو:

• 800 ريال للأعزب.

• 1200 ريال للمتزوج.

• في حال السكن في مركز خدمة إيوائية حكومية أو على نفقة الدولة تنخفض المكافأة بنسبة 50%.

إن تقديم الدعم المالي والخدمات الضرورية يعزز من فرص الاندماج والمشاركة الفعّالة في المجتمع ويساعد في تخطي العقبات التي قد تواجههم في حياتهم اليومية، مما يلائم رؤية السعودية للتطوير في 2030.