“كيف” تكتشف الكاذب؟ خبيران يحددان 9 علامات خفية

“كيف” تكتشف الكاذب؟ خبيران يحددان 9 علامات خفية
(اخر تعديل 2024-03-20 22:35:59 )

عندما يكون قول الحقيقة وتجنب الكاذب أمراً غير مريح، يلجأ كثير من الأشخاص إلى التواصل بشكل أقل صدقاً. ويحاول هؤلاء توجيه المحادثات بعيداً عن مواضيع معينة، ويحجبون التفاصيل الأساسية، أو في بعض الأحيان يكذبون بشكل صريح.

بوصفهما خبيرين في مجال علم النفس، أراد كل من الدكتور درو أ. كيرتس، العالم النفسي ومدير برامج علم النفس الإرشادي في جامعة ولاية أنجيلو، والدكتور كريستيان إل. هارت، أستاذ علم النفس في جامعة تكساس للمرأة، أن ينظرا في عادات الكاذبين الماهرين.

أثناء تأليف كتابهما «الكاذبون الكبار: ما يخبرنا به علم النفس عن الكذب وكيف يمكنك تجنب التعرض للخداع»، قاما بتسليط الضوء على بعض السمات والخصائص الخفية الأكثر شيوعاً للكاذبين الناجحين بشكل خاص، وفقاً لتقرير لشبكة «سي إن بي سي».

متلاعبون بشكل طبيعي

الكاذبون الجيدون لا يشعرون بالتوتر بشأن التلاعب بالآخرين؛ بل هم واثقون ومسيطرون ومسترخون ويستغلون الآخرين.

ممثلون رائعون

الكذب، مثل الأشكال الأخرى لإدارة الانطباع، هو لعبة لإبراز نسخة معينة من الذات للعالم. الكاذبون الجيدون يصعدون إلى المسرح ويلعبون دور الشخص الصادق.

بارعون في التظاهر بالعواطف

سواء كانوا يعبِّرون عن السعادة أو المفاجأة أو الحزن أو الازدراء، فإن الكذابين الجيدين يمكنهم استخدام تعابير وجوههم -رفع حواجبهم أو كشف أسنانهم مثلاً- بطرق مقنعة تُخفي مشاعرهم الحقيقية.

لقد وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعبِّرون عن مشاعرهم يُنظر إليهم على أنهم محبوبون ومتعاطفون وصادقون.

مستعدون للكذب

يتدربون ويخططون، فالسرد المُعد جيداً والمنظم يجعل الكذبة تبدو طبيعية وخالية من التناقضات.

يُفصحون بأقل مما هو ضروري

كلما تحدث الشخص أكثر قدَّم تفاصيل قد تقوِّض الكذبة. الكاذبون الفعالون يقولون ما يكفي لتصديقهم، ولكن ليس أكثر.

مبدعون

عند استجوابك، فإنك لا تعرف أبداً ما هو السؤال الذي سيأتي بعد ذلك، لذا فإن القدرة على إنشاء نسخة واقعية ومزيفة من الواقع أمر حتمي.

أولئك الموهوبون بالقدرة على ابتكار أفكار جديدة هم الأكثر نجاحاً.

يفكرون بسرعة

الأشخاص الذين يستغرقون وقتاً طويلاً للرد، أو يستخدمون فجأة كلمات مثل «مممم»، لا يبدو أنهم قابلون للتصديق.

ذاكرة جيدة

عندما يُطلب من الأشخاص الصادقين أن يرووا قصة في مناسبتين منفصلتين، فإنهم يعيدون بناء ذكرى ما حدث. ومع ذلك، فإن الذاكرة غير كاملة ومرنة، لذا فإن إعادة سردها غالباً ما تتغير من مناسبة إلى أخرى.

لتجنب الظهور بمظهر غير أمين، يتجنب الكذابون الجيدون استراتيجية إعادة البناء السريعة لسرد القصص. وبدلاً من ذلك، يركزون على تكرار القصة بأكبر قدر ممكن من الدقة في كل مرة.

هدفهم هو عدم وجود أي اختلاف بين الروايات. يعني الاختلاف الصفري أن المستمعين ليس لديهم أي تناقضات لإدخالها.

مستمعون جيدون

يقيس الشخص الكاذب نبض جمهوره، ويدرك متى يريد المستمعون مزيداً من المعلومات، ومتى يشعرون بالرضا، ومتى يبدأون في الشك، ومتى يكون تغيير الموضوع آمناً.

لقد تعلم استخدام الخداع بنجاح لتحقيق أهدافه. إذا فشلت أكاذيبه باستمرار، فمن المحتمل أن يجرب شيئاً آخر.

كيف تتجنب الكذب والخداع؟

إحدى أسهل الطرق لتجنب التعرض للخداع هي التحقق من ادعاءات الأشخاص. الأكاذيب الصارخة غالباً ما تتعارض مع الحقائق. التحقق من الحقائق يترك الكاذبين مع مساحة أقل للاختباء. عندما نفتقر إلى دليل على ادعاء ما، فإننا نكون أقل يقيناً بصدقه.

في المواقف عالية المخاطر، مثل المعاملات المصرفية وشراء السيارات، يطلب الأشخاص إثباتاً لتجنب الاحتيال من قبل كبار المنافقين.

حاول الانتباه إلى الادعاءات المحددة التي يتم تقديمها، بدلاً من الطريقة المصقولة التي تُقال بها.

عادة ما تنهار الأكاذيب عندما نبدأ في التحقيق وطرح مزيد من الأسئلة. إذا بدا جزء من القصة غريباً بعض الشيء، فابدأ في التدقيق في هذا الادعاء. غالباً ما تنهار الأكاذيب بمجرد أن نبدأ في التحقيق بالوقائع.