كارثة جوية تهدد بإغراق 12 دولة من ضمنها

كارثة جوية تهدد بإغراق 12 دولة من ضمنها
(اخر تعديل 2024-05-03 10:00:59 )

انتشرت موجة من القلق والهلع في أرجاء الشرق الأوسط، بسبب الآخبار المنتشرة عن حلول كارثة جوية مدمرة قد تهدد بإغراق 12 دولة، بما في ذلك السعودية والإمارات، لمدة تصل إلى 10 أيام متواصلة، وعليه فقد ناشد خبراء الطقس السكان بضرورة البقاء في المناطق المرتفعة، مما يثير العديد من التساؤلات والتوتر حول تأثيرات هذه الكارثة الطبيعية المحتملة على الحياة اليومية والبنية التحتية للمنطقة، وإليك فيما يلي كافة التفاصيل عن الكارثة الجوي المتوقعة كالتالي.

كارثة جوية تهدد بإغراق 12 دولة

يتابع كادر التنبؤات الجوية في طقس العرب المؤشرات التي تدل على حدوث تغيرات جذرية في الفترة القادمة في الأنظمة الجوية وتحديداً في منطقة بلاد الشام وعُموم دول الخليج العربي، ومن المتوقع أن تسبب هذه التغيرات في نشوء أحوال جوية غير مستقرة، يكون تأثيرها وتستمر خلال فترة زمنية طويلة، حيث من المتوقع أن تمتد خلال الفترة الممتدة من 26 أبريل / نيسان وحتى 5 مايو / أيار المُقبل.

وقد توقع المُختصون في طقس العرب أن هذه الحالة الجوية غير المُستقرة تشمل 12 دولة عربية من دول المنطقة على أن تكون بشدة متفاوتة، وهي:

دولة السعودية.

والأردن.

فلسطين.

سوريا.

لبنان.

العراق

الكويت

قطر.

البحرين.

الإمارات.

سلطنة عُمان.

اليمن.

الظواهر الجوية المتوقعة خلال الفترة المقبلة

وفقاً لتوقعات الخبراء، من المتوقع أن تترافق هذه الحالة الماطرة الإقليمية بعدد من الظواهر الجوية الهامة والبارزة والتي تتلخص بما يلي:

تكون سحب ركامية رعدية، والتي من المتوقع أن تتشكل في العديد من المناطق.

هطول الأمطار على شكل زخات غزيرة، مما قد يتسبب بجريان السيول والأودية أحياناً.


ومن المتوقع تساقط زخات البَرد التي تكون كثيفة أحياناً ومتراكمة في أحيان آخرى.

كما تكون العواصف الرعدية والصواعق المصاحبة الأمطار شديدة للغاية.

ومن المتوقع أن يصاحب هذه الحالة نشوء تيارات من الرياح الهابطة، وقد تتشكل موجات من الغبار الكثيفة أحياناً.

ومن الجدير بالذكر أن الخبراء في طقس العرب قد أكدوا بعد هذه التوقعات أنه لا يمكن الحكم النهائي على تفاصيل الحالة الجوية المرتقبة، وذلك نظراً لبعد هذه الفترة نسبياً واتساع هامش الخطأ في التوقعات من الأن، مع العلم أن الخبراء بطقس العرب يقومون بإصدار التقارير والتوقعات وفق المستجدات أولا بأول.